أجهزة محمولة آبل تدرس نقل ربع طاقتها الإنتاجية من الصين لدول اخرى

0

طلبت مؤسسة آبل من مورديها الرئيسين تقييم الوثائق القديمة المترتبة على تكلفة نقل ما بين 15 إلى 30% من طاقتها الإنتاجية من الصين إلى جنوب شرق آسيا، في حين تستعد من أجل إعادة هيكلة مُتتالية التوريد الخاصة بها، وفقًا لتقرير (نيكي آجيان ريفيو) Nikkei Asian Review اليوم الأربعاء.

وذكرت مجلة (نيكي آجيان ريفيو) نقلًا عن مصادر مختلفة أن طلب مؤسسة آبل أتى نتيجة العراك التجاري بين الصين والولايات المتحدة، لكن القرار التجاري لن يؤول إلى تبديل في بيان الشركة.

وقالت المجلة ذات الاختصاص في تحليل أمور الأعمال، والمال، والأخبار الاقتصادية، والسياسية، والتعليقات، والتحليلات لآسيا: إن مؤسسة آبل صرحت أن أخطار الاعتماد بصعوبة على التصنيع في الصين بالغة للغاية؛ بل ومرتفعة.

ووفقًا للتقرير، فقد طلبت آبل من شركات تجميع جوالات آيفون الرئيسة – بما في ذلك: (فوكسكون) Foxconn، و(بيجاترون كورب) Pegatron Corp، و(ويسترون كورب) Wistron Corp، ومن مؤسسة تجميع حواسيب (ماك بوك): (كوانتا كومبيوتر) Quanta Computer، وشركة تجميع حواسيب (آيباد): (كومبال إلكترونيكس) Compal Electronics، وشركة تجميع سماعات الأذن (أير بودز) AirPods: (إنفنتك كورب) Inventec Corp – تقييم الخيارات خارج الصين.

وتشمل البلدان التي يجري الاطلاع فيها: المكسيك، والهند، وفيتنام، وإندونيسيا، وماليزيا.

وذكرت مجلة نيكي نقلًا عن مصادر طلبت منع التحري عن هويتها لخصوصية المناقشات: إن الهند، وفيتنام هما من بين أحسن المرشحين للهواتف الذكية.

وذكرت مؤسسة فوكسكون في الأسبوع الماضي: إن بحوزتها سعة كافية خارج الصين لسد طلب مؤسسة آبل في المركز التجاري الأمريكية إذا كانت الشركة بحاجة إلى تغيير خطوط الإنتاج، وذلك في أعقاب تهويل الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) بفرض مزيد من المستحقات الجمركية على البضائع الصينية بمبلغ 300 مليار دولار.

يُشار إلى أن الصين تعد سوقًا مهمًا لشركة آبل، فضلًا عن كونها مركزًا أساسيًا لصناعة أجهزتها.

وقال البيان أن فرقة تشمل أزيد من 30 فرداَ من فريق دراسات نفقات رأس المال في مؤسسة آبل تتفاوض على خطط تصنيع مع الموردين والحكومات، بخصوص الحوافز النقدية التي يمكن منحها لإقناع آبل بالتصنيع فيها.

وذكرت مجلة نيكي أنه لم يُحدد الموعد النهائي للموردين لإنهاء إقتراحات أعمالهم، مضيفةً أن الأمر سيستغرق 18 شهرًا على الأدنى

Leave A Reply

Your email address will not be published.