التخطي إلى المحتوى

حيث فرضت منصتا إنستغرام وتوتير قيوداً على حسابات مغني الراب الأمريكي الشهير كانييه ويست المعروف باسم ييه، بعد أن نشر تعليقات وصفت بأنها معادية للسامية، فيما شن متابعون آخرون حملة ضده بسبب مواقفه الأخيرة في رأيه.

وقالت متحدثة باسم منصة توتير، إن حساب كانييه ويست قد أُغلق بسبب انتهاك قواعد الشبكة الاجتماعية، كما وقالت متحدثة باسم ميتا إن الشركة على منصة إنستجرام، أن المجموعة حذفت العديد من المحتويات دون الكشف عن هويتها بسبب مخالفة قواعدها من حساب الشهير ييه.

كما فرضت منصة إنستجرام قيوداً على حساب المطرب الشهير، من بينها منعه من النشر أو حتى كتابة التعليقات أو إرسال أي رسائل خاصة إليه.

كانييه ويست، هو فنان من أصل أفريقي أثار أيضاً ضجة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي منذ أن ارتدى قميصاً وكتب (White Lives Matter)، مما يعني هذا أن الحياة البيضاء مهمة خلال مشاركته قبل أسبوع في الموضة في باريس، وهذا مشهور احتلت العبارة اسم حركة (Black Lives Matter)، والتي تعني باللغة العربية حياة السود مهمة، وبالتالي قد أصدرت شعارها في تلك التظاهرات المناهضة للعنصرية في صيف 2020م في الولايات المتحدة.

كما نشر يه البالغ من العمر خمسة وأربعين عاماً على إنستغرام عدة لقطات لبعض المحادثات التي أجراها يوم الجمعة الماضي مع مغني الراب ديدي الذي انتقد القميص ورسالته.

رسائل واتهامات، حيث كتب كانييه ويست أنني سأستخدمك كمثال لأظهر لليهود الذين طلبوا منك الاتصال بي أنه لا يمكن لأحد أن يهددني أو حتى يؤثر علي، بعد ذلك قام بحذف المنشور ولكن لا تزال نسخ منه موجودة ونشرت على شبكات الإنترنت، وقال كانييه ويست التالي في تغريده له على منصة توتير أنني حذفته لاحقاً وأنه كان ينوي مهاجمة اليهود وأشارت الشبكة الاجتماعية إلى أن هذا المنشور ينتهك قواعد الملكية الخاصة به.

اتهمت اللجنة اليهودية الأمريكية (AJC) مغني الراب الشهير بالترويج لكراهية اليهود، وقالت إن على كانييه ويست أن يجد طريقة أخرى لتوضيح وجهة نظره دون اللجوء إلى معاداة السامية.

كانييه، الذي كان يعاني من اضطراب ثنائي القطب، حيث آثار للجدل والانتقادات وسبق أن تم حظره من Instagram لمدة يوم كامل في شهر مارس، وجاء هذا وسط طلاقه المضطرب من النجمة التلفزيونية كيم كارداشيان.

وأضاف مغني الراب أيضاً أنه على وشك الانفصال عن علامة أديداس التجارية، التي قالت إنها تنوي إعادة تقييم تعاونها معه بشكل مباشر، وقد نشر ويست سابقاً العديد من المدونات البرية على الإنترنت، أيضاً في العام الماضي، لقد تم تعليق حسابه على Instagram لمدة 24 ساعة بعد أن أدلى بتصريحات عنصرية ضد الساخر Trevor Noah.

كما غرد ويست وقال: لقد تلاعبت بي وحاولت منع أي شخص يعارض أجندتك، وأن هذه المدونة التي قال فيها إنه ليس معادياً للسامية تمت إزالتها من منصة توتير لانتهاكها سياسات مواقع التواصل الاجتماعي، وبدوره قد أكد متحدث باسم توتير يوم الأحد إغلاق حسابه.

كما أن إغلاق حساب مغني الراب لفت الانتباه بشكل كبير، خاصة للملياردير إيلون ماسك، الذي أعرب عن رغبته في شراء منصة تويتر، كما يصف نفسه بأنه مؤيد للحرية المطلقة للتعبير عن آرائهم ورحب بعودة ويست إلى تلك المنصة مرة أخرى، وهذا بحسب ما قاله ماسك في منشوره لمغني الراب وهو يغرد له أهلا بك من جديد على توتير يا صديقي.

أيضا قبل أن يلجأ إلى منصة توتير يوم السبت، حيث تم إغلاق حساب ويست على منصة إنستجرام بعد أن كتب عن معاداة السامية اتهم فيها موسيقي بأنه تحت سيطرة اليهود وتم حذف هذا المنشور، كما قالت الشركة يوم السبت بأنها فرضت قيوداً مؤقتة على النشر والتعليق والرسائل على حساب ويست على منصة إنستجرام ، وبالتالي فإن تعليق حساب ويست جاء بعد عدة أيام من إعلان شركة الملابس الرياضية الألمانية أديداس أنها تعيد النظر في حسابها لشراكة التجارية في العمل.