التخطي إلى المحتوى

يوم أمس الثلاثاء كشفت أوكرانيا لليوم الثاني عن حصيلة الضربات الصاروخية الروسية التي تم من خلالها استهداف البنية التحتية، بالمقابل تحدثت موسكو عن قصف أوكراني في بلدة حدودية الذي قام باستهداف محطة للكهرباء، كما أن أوكرانيا قد حصت كافة خسائرها جراء تلك الضربات الصاروخية الروسية وبدرها قد تشدد المراقبة التامة على حدود بيلاروسيا.

ثم بعد يوم من الضربات الصاروخية التي شملت العديد من المناطق الواسعة في أوكرانيا بما فيها العاصمة كييف وهذه الضربات قد كانت ردا على ذلك التفجير لجسر كيرتش الذي يربط شبه جزيرة القرم بالبر الروسي، كما شنت القوات الروسية العديد من الهجمات والتي بدأ بأنها هي أقل كثافة بواسطة تلك الصواريخ والطائرات المسيرة على عدة أهداف أوكرانية.

كما استهدف هذا القصف الروسي غرب مناطق لفيف، وشمال ضواحي كييف، وجنوب شرق وزبارجي، ووسط ودنيبرو حيث دوت صافرات الإنذار بالعاصمة كييف والعديد من المناطق الأخرى، وبدورها تحدثت وسائل إعلام أوكرانية عن سقوط عشرون صاروخ روسي.

حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية لليوم الثاني باستعدادها واستمرارها القوي في استهداف منشآت البنية التحتية العسكرية وأنظمة الطاقة الكهربائية في أوكرانيا وهذا سيكون باستخدام صواريخ عالية الدقة وقوية.

كما أضاف الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف بأن تلك الهجمات للقوات المسلحة قد حققت العديد من الأهداف التي تسعى لها، كما دمرت الكثير من المواقع المحددة.

كما قال الجيش الأوكراني بأن روسيا ما زالت تواصل هجومها بالعديد من الصواريخ الاستراتيجية عالية الدقة والتي يتم إطلاقها من بحر قزوين، كما أن دفاعاته قد أسقطت أربعة عشر صاروخ، وفيما بعد قد ذكرت وسائل إعلام أوكرانية بأنه تم إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في سماء العاصمة كييف.

كذلك تحدثت السلطات في زاباروجيا عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة العشرات من المواطنين جراء تلك الضربات الروسية بالصواريخ والذخائر والطائرات المسيرة التي استهدفت العديد من الأحياء السكنية.

في دنيبرو، حيث قال حاكم المقاطعة بأن الجيش الروسي قد استهدف العديد من المدن والبلدات في الجهة الجنوبية بمختلف أنواع الأسلحة والذخائر.

في مقابل هذا القصف الروسي المستمر على أوكرانيا، بد أعلن مسؤول روسي بمنطقة بلغو رود المحاذية لأوكرانيا بأن تلك الضربات الأوكرانية قد تسببت في انقطاع التيار الكهربائي عن نحو الكثير من المواطنين.

كذلك أعلنت سلطات مقاطعة دونيتسك في إقليم دو نباس بشرقي أوكرانيا عن وجود تضرر كبير في محولات المحطة الفرعية للطاقة الكهربائية بسبب القصف الأوكراني الذي أدى لانقطاع الكهرباء عن نحو ثمانية آلاف من المواطنين المحليين.

ووفقً ما جاء عن السلطات الأوكرانية، قد نتج عن هذا القصف الروسي في خلال يومين عن مقتل ستة وعشرين شخص وإصابة أكثر من مئة شخص، كما وسقط بعض القتلى في العاصمة كييف التي تم استُهدف بشكل مجدد للمرة الأولى منذ عدة شهور.

كما قال المتحدث باسم هيئة الأركان الأوكرانية ألكسندر شتويون،  بأن البنية التحتية قد تضررت بشكل كبير في أكثر من ثلاثمئة مدينة جراء هذا القصف العنيف الذي استهدف عدة مدن.

حيث أكد حاكم منطقة دنيب وبيتروفسك في وسط أوكرانيا فالنتين ريزنيتشينكو، بأن هناك حدوث دمار جسيم وتضرر منشآت الطاقة جراء هذا القصف الروسي على هذه المنطقة، كما شنت القوات الروسية العديد من تلك الهجمات والتي بدأ بأنها هي أقل كثافة بواسطة تلك الصواريخ والذخائر والطائرات المسيرة على عدة أهداف بأوكرانيا.

فقد أصابت تلك الصواريخ الروسية أمس الثلاثاء خمسة عشر من عواصم المقاطعات الأوكرانية، والاي بدورها تسببت في انقطاع تلك الإمدادات والكهرباء والمياه كما تضررت محطات القطارات والطرق، وبسبب هذا الاستهداف بمحطات الطاقة دعت السلطات الأوكرانية لكافة المواطنين لترشيد استهلاك الكهرباء.

حيث كانت وزارة الدفاع الروسية قالت إن قواتها قد قصفت عدة مواقع عسكرية في أكثر من مئة وخمسون منطقة، والتي دمرت قاعدتين لكي يتم تخزين الوقود المخصص للقوات الأوكرانية، بجانب تدمير هذا المستودع من تلك الصواريخ لأنظمة هيمارس في مقاطعة دوني تسك.

كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن هذا القصف هذا هو رد على تفجير جسر كيرتش، كما قد هدد بدوره بالعديد من الضربات القوية في حال نفذت أوكرانيا بعدة هجمات التي بدورها تهدد أمن روسيا.