التخطي إلى المحتوى

حيث نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين أميركيين، بأنهم قالوا أن واشنطن قد قامت في الأسبوع الماضي بإلغاء مشاركتها في مجموعة عمل مع مجلس التعاون الخليجي لمواجهة إيران.

كما أضافت مصادر الصحيفة، أن مجموعة العمل مع مجلس التعاون الخليجي قد كان من المقرر العمل به في تاريخ 17 من شهر أكتوبر الجاري، وفيما يلي قد أوضح المسؤولون بأن واشنطن لم تخطط بالوقت الحالي لأي تغيير كبير في عدد القوات الأميركية المتمركزة في المملكة السعودية.

وذكر أن الاجتماع الثاني لمجموعة العمل الخليجية والأميركية الخاصة بإيران قد عقد في شهر نوفمبر من العام الماضي في مقر مجلس الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي بمحافظة الرياض.

حيث ناقش الاجتماع وقتها بأن المفاوضات المتعلقة بهذا المجال وخاصة بالملف النووي الإيراني وأنشطة إيران في المنطقة وبرنامجها الصاروخي والتعاون بين منظومة مجلس التعاون والولايات المتحدة الأميركية.

وبالتزامن حيث تم إلغاء واشنطن المشاركة الاجتماع الثالث مع إعلان الإدارة الأميركية عزمها عن إجراء مراجعة لعلاقاتها مع المملكة العربية السعودية على خلفية دعم الأخيرة قرار أوبك بلس بخفض الإنتاج النفطي.

وفي وقت سابق، قد قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه سوف يجري عدة مشاورات ليتخذ إجراءات عديدة بشأن التشريع المتعلق ببيع الأسلحة للسعودية عندما يعود الكونغرس للانعقاد.

وبجانبه، قد أوضح الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي أن السعودية ما زالت لليوم شريك استراتيجي ويجب مراجعة العلاقة معها، كما أضاف أنه يجب ضمان أن يصبّ كل ما يندرج ضمن علاقة بالسعودية في المصلحة القومية لأمريكا.

من جانبه حيث قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أن التعاون العسكري بين الرياض وواشنطن يخدم البلدين، وأن قرار أوبك بلس هو اقتصادي الطابع وقد اتُّخذ بإجماع الدول الأعضاء.

كما كشفت وسائل إعلام أمريكية في مساء يوم الثلاثاء، أن الولايات المتحدة قد ألغت اجتماع مع مجموعة العمل في مجلس التعاون الخليجي حول منظومة الدفاع الصاروخي المدمجة لمواجهة إيران وهذا كرد على موقف الإمارات والسعودية في الاجتماع الأخير لأوبك بلاس.

كما حصل موقع سيمافور الأمريكي المقرب من الإدارة الأمريكية، على نص رسالة من السفارة الأمريكية في محافظة الرياض والتي تبلغ دول مجلس التعاون الخليجي بعدم مشاركتها في الاجتماع المقرر عقده في تاريخ السابع عشر من شهر أكتوبر الجاري، كما أن واشنطن بشكل رسمي قررت إلغاء مشاركتها في مؤتمر خليجي بشأن شؤون إيران.

وبالتالي أن سفارة الولايات المتحدة الأمريكية ترسل تحياتها إلى الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي كما وتبلغ مجلس التعاون الخليجي بموجبه أن المسؤولين الأمريكيين لن يتمكنوا من المشاركة في هذه الاجتماعات المخطط لها بين الولايات المتحدة وفريق مجلس التعاون الخليجي العامل المعني بالدفاع الجوي والصاروخي المتكامل لإيران.

كما ولم تعلق الإمارات والسعودية أو مجلس التعاون بشأن ما ورد في التقرير، حيث قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي إنه سيتم إعادة جدولة اجتماع أمريكي سعودي رئيسي، ومن المتوقع إعادة جدولة هذه المشاركات متعددة الأطراف متوسطة المستوى في وقت ما.

حيث أضاف المتحدث أن خطط سفر المسؤولين الأمريكيين سيتم تعديلها بشكل روتيني ولأنها تسعى بشكل جاد لدفع أجندة السياسة الخارجية الأمريكية إلى الأمام.

كما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي سوف يعمل مع الكونغرس بكافه الوسائل المتعلقة على إعادة تقييم العلاقات مع المملكة العربية السعودية، وأضاف أيضاً بأننا سوف نعتقد أن قرار منظمة أوبك بلاس سوف يظهر بأن المملكة السعودية متحالفة بشكل رسمي مع روسيا.