التخطي إلى المحتوى

يفغيني بريغوجين هو رجل أعمال روسي ومقرب بشكل كبير من الرئيس فلاديمير بوتين، حيث ولد في الأول من شهر يونيو بعام 1961م في مدينة سانت بطرسبرغ وترعرع فيها وتخرج صيدلاني من معهد لينينغراد.

كما يُطلق عليه لقب طباخ بوتين، لأن مطاعمه وشركاته هي مسؤولة عن تقديم الطعام لضيوف بوتين من الرؤساء والملوك والأمراء خلال زياراتهم الرسمية إلى روسيا.

ويقدم بريغوجين بشكل يومي طعام الغداء لأعضاء مجلس الوزراء الروسي في مطعمه الواقع داخل مقر الحكومة ويعد المورد الرئيسي للغذاء للجيش الروسي.

حيث يسيطر بريغوجين على شبكة من الشركات بما فيها مجموعة فاغنر شبه العسكرية، والتي تجند مسلحين مرتزقة في العديد من مناطق في أنحاء العالم مثل سوريا وليبيا وأوكرانيا ومناطق الصراع في بعض دول الصحراء والساحل في أفريقيا لكي يتم دعم الأطراف الموالية لروسيا ورعاية مصالح موسكو.

حيث ولد يفغيني فيكتوروفيتش بريغوجين بعام 1961 ميلادي، في مدينة سانت بطرسبورغ لينينغراد سابقاً، التي تقع على دلتا نهر نيفا وشرق خليج فنلندا على بحر البلطيق كما كان والده يعمل مهندس للتعدين، أيضاً درس بريغوزين في مدرسة داخلية لألعاب القوى وتخرج منها عام 1977م، كذلك كان في شبابه يجب التزلج الذي تعلمه على يد زوج والدته وهو مدرب التزلج صموئيل زاركوي.

بعد ذلك تخرج بريغوجين من معهد لينينغراد للكيميائيات الصيدلانية LHFI بدرجة صيدلاني وهو متزوج وله ولدان، وفي شهر نوفمبر بعام 1979م، وحُكم على بريغوزين بالسجن مع وقف التنفيذ بتهمة السرقة.

ثم حُكم عليه بالسجن لمدة اثنه عشر عام في قضايا سرقة واحتيال وإشراك مراهقين في الجريمة، حيث قضى منها تسعة سنوات ثم أطلق سراحه عام 1988م بعد أن تم العفو عنه.

كما شارك بريغوجين بشكل احترافي في التزلج الريفي على الثلج، وعمل مدرب في المدرسة الرياضية في منطقة كراسنو غفار ديسكي في مدينة نيفا، ثم في عام 1990م قد بدأ بريغوزين عمله في بيع النقانق فمنذ عام 1991م قد توسع نشاطه التجاري وافتتح العديد من محلات السوبر ماركت، حيث أصبح في عام 1995م هو مالك مطعم وحانة Wine Club في جزيرة فاسيليفيسكي.

كما أدرك بريغوجين أن مشروعه لن يكون مربح من دون وجود خبير في النبيذ، وهذا ما وجده بالفعل لدى الإنجليزي توني جير الذي طرح عليه فكرة افتتاح مؤسسة أخرى لكي يتم فيها تقديم الطعام ليمكن الزوار تناول النقانق مع شرب البيرة.

ثم في عام 1995م، قد أنشأ بريغوجين مبنى مؤسسة كونكورد، وهو عبارة عن قرية مطورة في شمال فرساي ثم تولت تنظيم المآدب في الكرملين وقد أصبحت رائدة في خدمات تقديم الطعام، حيث وضمت في هيكلها مؤسسات شهيرة لتقديم الطعام مثل Gloss وBlindonalts Russian Empire.

ثم في عام 1996م، قد افتتح بريغوزين أول مطعم راق في المدينة أطلق عليه اسم Old Customs، ثم ظهرت مطاعم أخرى مملوكة له مثل كيتش روسي وسفن فورتي وقصر ستروغانوف.

كما نمت عائدات بريغوزين في عام 1997م وضع استثماراته في المطعم العائم الفاخر New Island في سانت بطرسبورغ الذي احتفل فيه فلاديمير بوتين بعيد ميلاده.

كما في عام 2001م، حيث انضم بريغوزين إلى الدائرة المقربة من بوتين عندما والذي بدأ الرئيس الروسي في التردد على مطعمه العائم، ثم في عام 2009م قد افتتح بريغوزين مطعم داخل مقر الحكومة في الاتحاد الروسي.

وفي مجال الضيافة والمطاعم، قد يرأس بريغوزين مجموعة إعلامية موالية للكرملين والتي تحمل اسم الوطني حيث تقول إنها تعمل على مواجهة الإعلام المعادي لروسيا الذي لا يلاحظ الإيجابيات التي تحدث في البلاد.

وفي عام 2008 تم افتتاح مطعم إس بي بي في العاصمة الروسية موسكو، الذي أصبح وجهة مفضل لقضاء العطلات لسكان شمال بالميرا والذين يأتون للعمل في موسكو، ثم في عام 2012م قد حصل بريغوزين على عقد لتوريد وجبات إلى الجيش الروسي بقيمة 1.2 مليار دولار سنوي.

وفي الأول من شهر مايو بعام 2014م، قد أسس مجموعة فاغنر وهو ما اعترف به بريغوزين في تعليق كتبه على صفحة شركته كونكورد بمواقع التواصل الاجتماعي حيث قال، أنا مثل العديد من رجال الأعمال الآخرين حيث ذهبت إلى ساحات التدريب وحاولت دفع الأموال من أجل تجنيد مجموعة من شأنها أن تحمي الروس.