التخطي إلى المحتوى
ميليشيات الحوثي تعلن استهدافها لسفينة تابعة للتحالف العربي والأخيرة تنفي

أعلنت ميليشيات الحوثي، اليوم السبت، عن استهدافها لـ “سفينة حربية” تابعة لقوات “التحالف العربي” في سواحل اليمن الغربية، قبالة مدينة المخا.

وذكرت قناة “المسيرة” التابعة لميليشيات الحوثي، إن “القوات البحرية والدفاع الساحلي (التابعة لهم) استهدفت سفينة حربية تابعة لقوى العدوان (في إشارة إلى التحالف) داخل ميناء المخا”.

ولم تعطي قناة المسيرة أي تفاصيل حول هذا الهجوم الذي استهدف السفينة الحربية التابعة للتخالف العربي.

من جانبه لم تعلن قوات التحالف العربي حتى الآن تعرض سفينة حربية تابعة لها لهجوم من قبل عناصر ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح.

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأناضول للأنباء، عن مصدر عسكري في الجيش الوطني اليمني في مدينة المخا، إن “زورقا مفخخا تابعا للحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، هاجم ميناء المخا، لكن قوات التحالف فجرته قبل أن يصل للميناء”.

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول له بالحديث إلى الإعلام، أن “الهجوم وقع عند الساعة الرابعة فجرا (01.00 بتوقيت جرينيتش)”، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل حول هذا الهجوم.

ويعد هذا الهجوم الذي شنته ميليشيات الحوثي، هو الثاني من نوعه خلال أسبوعين فقط، حيث أعلنت قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، والذي تقوده المملكة العربية السعودية، في التاسع والعشرين من شهر يوليو / تموز الماضي، عن تعرض ميناء المخا لهجوم من قبل ميليشيات الحوثي، باستخدام زورق مفخخ، لكن هذا الزورق اصطدم بالرصيف البحري للميناء، بالقرب من عدد من السفن، الأمر الذي أدى على حدوث انفجار، دون خسائر بشرية، أو أضرار مادية تذكر.

ويأتي الهجوم لذي تشنه ميليشيات الحوثي، بالتزامن مع التصعيد العسكري بين قوات الجيش اليمني وعناصر المقاومة الشعبية، المدعومتين من قبل التحالف العربي، وبين ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع صالح، في عدد من الجبهات، وخاصة في السواحل الغربية اليمنية، حيث سيطرت قوات الجيش الوطني اليمني الأسبوع الماضي، على أكبر قاعدة عسكرية تابعة للحوثيين.

وعلى الرغم من سيطرة قوات الجيش الوطني اليمني على مدينة المخا الاستراتيجية، إلا أن ميليشيات الحوثي أعلنت عن “استهدافهم سفنا إماراتية وفرقاطة سعودية” في السواحل المقابلة لمدينة المخا بـ “صواريخ متوسطة وبعيدة المدى”.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *