التخطي إلى المحتوى

أدى تدمير، السبت، على جسر مهم في الحرب يربط بين روسيا وشبه جزيرة القرم، ويضم شارع بريا وسكة حديد للقطارات، إلى سقوط أجزاء من المسار مما أدى إلى توجيه حركة السير في اتجاه واحد، في حين نشر المشرفين أوكرانيون بعد التفجير رسائل سعيدة، لكن دون إعلان مباشر للإشراف وضمت روسيا شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في سنة  2014، وافتتح الرئيس فلاديمير بوتين الطريق الذي يبلغ طوله 19 كيلومترا ويتصل بها بشبكة النقل الروسية في مهرجان كبير بعد ذلك بـ4 اعوام ويمثل الجسر الآن مسار إمداد ضروري للقوات الروسية التي تحكمت على اكثر منطقة خيرسون بجنوب أوكرانيا.

روسيا تكشف أضرار “انفجار الجسر”

وذكرت الهيئة الوطنية في الجمهورية الروسية لمكافحة الإرهاب على مجموعة كبيرة من منصات  التواصل الاجتماعي إن الانفجار وقع في التوقيت 06:07 صباحا بالتوقيت الروسي (03:07 بتوقيت غرينتش) في عربة نقل  وتسبب في نشوب النار في 7 عربات لنقل البنزين في قطار متجه إلى شبه الجزيرة وقاتلت الصحف المحلية أن قسمين من الجسر البري تدمرا جزئيا، لكن الممر المائي من خلال مضيق كيرتش، والذي تنتقل عن طريقه السفن بين البحر الأسود وبحر آزوف، لم يصب باي دمار وقال الحاكم الروسي لشبه جزيرة القرم سيرغي أكسيونوف على مجموعة كبيرة من المنصات التواصل الاجتماعي إن الجسر البري لا يزال كما هو في اتجاه واحد لكن جرى توقيف حركة المرور في خلال تقييم الدمار ولاحقا نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأخبار عن وزارة الطوارئ قولها إن النار تم إخماده.

رسالة أوكرانية

ونشر السيد والوزير ميخايلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني رسالة على منصات التواصل الاجتماعي قال فيها إن هذا التفجير مجرد “بداية” لكنه لم يقل إن القوات الأوكرانية هي التي فجرت الجسر وأضاف: “يجب تدمير كل شيء غير نظامي، ويجب إعادة كل ما نهب إلى أوكرانيا، ويجب طرد القوات المعادية من كل (منطقة) اغتصبوها”.

لجنة للتحقيق

ولقد نشرت وكالة تاس للأخبار الروسية عن ديمتري بيسكوف المتكلم باسم الكرملين قوله إن الرئيس الروسي بوتين أصدر تعليمات للمسؤولين بتشكيل لجنة حكومية للتأكد في التفجير ونقلت وكالة إنترفاكس عن فلاديمير كونستانتينوف رئيس جزر القرم قوله: “المدمرون الأوكرانيين استطاعوا من الوصول إلى جسر القرم بأيديهم المليئة بالدماء” وأضاف: “لديهم الآن ما يعتزون به… خلال نشاطهم المالي على مدى 23 عاما، لم يبنوا شيئا يستاهل الحرص عليه في شبه جزيرة القرم، لكنهم (الآن) استطاعوا من إتلاف طريق الجسر الروسي” وقال كونستانتينوف إن مخلفات الدمار “ليست جسيمة” وسيتم إصلاحها بشكل عاجل ونشر أوليكسي دانيلوف رئيس مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني مقطع فيديو للجسر المتفجر على مجموعة كبيرة من منصات التواصل الاجتماعي إلى جانب مقطع فيديو لمارلين مونرو وهي تقول وترقص “عيد ميلاد سعيد، سيدي الرئيس”، في علامة لعيد ميلاد بوتين الـ70 الجمعة.

منظومات الدفاع عن الجسر

وعن أنظمة ومنظومات الدفاع عنه ووقايته، يقول دويدار: “الجسر محمي بمنظومات دفاعية جوية وبرمائية كبيرة الكفاءة والقوة، كأنظمة S-400, Pantsir-s1, Vikhr الجوية، وبحريا ثمة حمايات Plavnik وهي تعمل تحت الماء، فضلا عن قوات فرقة مدربة تملك زوارق برشاشات قوية، مهمتها الحماية ضد العمليات الخاصة، وهكذا فالجسر شديد الحماية من مختلف الأنواع ووفق أحدث التطورات والتقنيات العسكرية الروسية، وهذه المنظومات الكثيرة كفيلة بالتصدي للهجمات الصاروخية، بما فيها الطائرات التي تكون بدون طيار” مستدركا: “وهكذا ثمة صعوبة كبيرة تحول دون الهجوم عسكري مباشر لهذا الجسر، إلا ربما في حال تدخل الامور البحرية لحلف الناتو، لكن حينئذ أيضا فإن التطورات الروسية مؤهلة لإجهاض أي هجوم وهي عصية على الاختراق، أو من خلال عربات مفخخة كما حصل اليوم” لكن ماذا لو انتهت كييف تهديدها بتدمير الجسر بجميع اطرافه، يرد المسؤول الروسي: “إذا ما أرادت كييف الهجوم على الجسر، فلا شك أن ثمة مجموعة كبيرة طرق متوقعة لفعل ذلك، رغم صعوبة الهجوم على مثل هذا العمل بالفعل، حيث أن رد العمل الروسي حينها قد يكون تفجيرا لدرجة الهجوم القيادة الأوكرانية مباشرة، وهو ما ابتعدت عنه روسيا طيلة 7 أشهر منذ بدئها عمليتها الحربية في أوكرانيا”  مع التحيات التي تقدمه موقع البلد نيوز.