التخطي إلى المحتوى

سوف تجتمع الفصائل الفلسطينية الثلاثة في الجزائر وذلك في يوم الثلاثاء الموافق الحادي عشر من شهر أكتوبر للعام 2022 ميلادي، وذلك بناءً على ما أعلنه السفير الفلسطيني في دولة الجزائر، والهدف من هذا الاجتماع هو التوافق على “رؤية الجزائر” وذلك للعمل على إنهاء الانقسام الفلسطيني، وأضاف سفير فلسطين في الجزائر بأن جلسات الحوار سوف تعقد في اليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر من شهر أكتوبر الجاري.

وخلال حديث أبو عطية في إذاعة صوت فلسطين، قال: “ممثلي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية (12 فصيلا)، وعلى رأسها حركة فتح، إضافة إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي، سيحضرون تلك الاجتماعات”.

وأكد السفير الفلسطيني لدى الجزائر بأن: “الاجتماع يأتي بعد شهور من الجهود التي قامت بها الجزائر من أجل الوصول إلى رؤية جامعة توافقية تتفق عليها كافة أطراف العمل الوطني الفلسطيني”، وأضاف قائلاً: “بالتوافق على رؤية الجزائر.. وأن تكون أرضية صلبة للانطلاق نحو إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية”.

ومن الجدير بالذكر أن حركة المقاومة الإسلامية حماس رحبت وقبلت دعوة الجزائر، وأشارت على جاهزيتها للعمل بأعلى درجات المسؤولية وبكل ما تمتلك من قوة من أجل إنجاح الجهود الجزائرية في إتمام الوحدة الوطنية الفلسطينية، وأيضاً من أجل ترتيب البيت الفلسطيني بشكل شامل وكامل وبناءً على الأسس الوطنية الصحيحة.

وأشار حسام بدران رئيس مكتب العلاقات الوطنية في حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى أن: “وفد الحركة إلى الجزائر سيترأسه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، وبعضوية أعضاء المكتب السياسي خليل الحية وماهر صلاح وحسام بدران”.

وعلى نفس السياق، قامت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالتشديد على توفير كافة المساندة والدعم من أجل إنجاح هذا الاجتماع وهذه الخطة وإنجاح جهودات الجزائر في إنهاء الانقسام، وارجاع الوحدة الوطنية الفلسطينية مرة أخرى من جديد وبشكل أقوى من السابق.

ومن الجدير بالذكر أن اجتماع الفصائل الفلسطينية سوف يكون قبل انعقاد القمة العربية، الذي سوف سوف يكون في بداية شهر نوفمبر/تشرين الثاني في دولة الجزائر.

ومن المهم قوله أن عبدالمجيد تبون رئيس دولة الجزائر قام بالإعلان في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي 2021 محاولات بلاده في عملية استضافة مؤتمر يجمع بين الفصائل الفلسطينية، وفي وقت سابق قامت الجزائر على استقبال وفود تمثل الفصائل الفلسطينية، واستمعت منها إلى خططها ورؤيتها فيما يتعلق بإنهاء الانقسام الفلسطيني بين الفصائل.

ومن الجدير بالذكر أن الساحة الفلسطينية تعاني من انقسام جغرافي وسياسي، وذلك قبل حوالي خمسة عشر عاماً، منذ صيف عام 2007 ميلادي، إذ أن قامت حركة المقاومة الإسلامية حماس في السيطرة على قطاع غزة، ومن جهة أخرى حركة التحرير الفلسطينية تحكم وتسيطر على الضفة الغربية التي أسستها حركة فتح.

إذ أنه في يوم الإثنين الماضي الموافق الثالث من شهر أكتوبر من العام 2022 ميلادي، وصل وفد من حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى الجزائر، وذلك بتلبية دعوة رسمية من قبل الجزائر، وذلك للرؤية والاستماع إلى خطط ورؤية الجزائر فيما يتعلق بإنجاح إنهاء الانقسام بين الفصائل الفلسطينية.

وأشار عبداللطيف القانوع المتحدث الرسمي باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس خلال بيان له وبناءً على قبول الدعوة الجزائرية التي تلقتها حركة حماس، ومن أجل انجاح الحوار الوطني الذي أعلن عنه عبدالمجيد تبون رئيس دولة الجزائر، إذ أنه وصل وفد من قبل حركة المقاومة الإسلامية حماس ممثل بعضوي المكتب السياسي كل من حسام بدران وخليل الحية، وذلك في مساء يوم الإثنين الثالث من أكتوبر.