التخطي إلى المحتوى

قامت وزارة الصحة في فلسطين بالإعلان عن استشهاد شاب، إضافة إلى إصابة 11 آخرين، وكان ذلك خلال المواجهات التي اندلعت ضد قوات الاحتلال في مخيم جنين، كما وأنها أضافت بأن الشهيد اسمه “محمود الصوص”، وقد تمت إصابته بعيار ناري في رقبته مما أدت إلى وفاته على الفور، وقد جاءت بعض المصادر الطبية في مستشفى ابن سينا وذكرت بأن رجل فلسطيني برفقة ابنته أصيبا خلال حادثة دهس قام بها جيب عسكري تابع لقوات الاحتلال، وكان هذا في أثناء تواجدهما أمام المنزل القائم في جنين.

مواجهات عنيفة والعديد من الإصابات في جنين

مراسل في قناة الجزيرة الإخبارية أكد على أن عشرات الآليات والجيبات العسكرية التي تتبع لقوات الاحتلال قامت باقتحام مخيم جنين ومحاصرته، كما وأنها قطعت الطرق التي تؤدي إليه.

بينما جاءت وكالة الأنباء الفلسطينية تعلن عن تسلل وحدات خاصة تابعة لجيش الاحتلال، ما تسمى بالمستعربون إلى مخيم جنين، هذا الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة نتج عنها إصابة عشرات من الفلسطينيين بالاختناق، كما وأن قوات جيش الاحتلال قامت بمحاصرة منزل لعائلة أبو زينة، من أجل اعتقال ابنهم محمد أبو زينة، ولكنها اعتقلت شقيقه صالح حين لم تجده.

منع قوات الاحتلال من تغطية الأحداث في جنين

إضافة لأن قوات الاحتلال قامت بمنع الطواقم الصحية والصحفية من الوصول إلى المخيم، وسط تحليق مكثف لما يقارب أربعة مروحيات من نوع أباتشي، وتم البدء بإطلاق الرصاص بشكل كثيف إضافة لقنابل الغاز والدخان، كما وأن القناصة اعتلت أسطح البنايات التجارية وسط مخيم جنين، وقد أكج المتحدث باسم جيش الاحتلال على أن الجيش يقوم بتنفيذ عملية اعتقال للأسير المحرر محمد أبو زينة، كما وأنه نفى عن وجود أي إصابات في جنوده خلال المواجهات المندلعة.

اعتقالات واقتحامات من قبل قوات الاحتلال الفلسطيني

حسب بعض التصريحات في صحيفة يديعوت أحرونوت، فإن ذلك الاقتحام جاء على خلفية التوترات الشديدة التي حصلت خلال الأيام الأخيرة في جميع أنحاء الضفة الغربية، نتيجة لموجة كبيرة من المليات التي جعلت جيش الاحتلال يقوم بعدد من الاعتقالات المتكررة في كل من نابلس وجنين، حيث أنهما تعتبران مركز المواجهات الرئيسة في الضفة.
بينما في الليلة التي مضت في مدينة رام الله، قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باعتقال شاب ووالديه، وذلك بعد أن قامت باقتحام منزلهم الواقع في قرية المزرعة الغربية، التي تتواجد في شمال غرب رام الله، أما في مدينة بيت لحم فقد تم اعتقال 3 شبان فلسطينيين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد أن قامت باقتحام منازلهم وتفتيشها.
استشهد فلسطينيان في يوم الأمس الجمعة، أحدهما ارتقى شهيداً خلال المواجهات التي كانت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، والتي نتج عنها إصابة العشرات من المواطنين الفلسطينيين منهم حالات اختناق وبعضهم حالات جروح، بينما الشهيد الآخر فقد استشهد متأثراً بإصابته في رأسه برصاص قوات جيش الاحتلال.

ومن الجدير بالإشارة له أن جيش الاحتلال الإسرائيلي قام خلال الأشهر التي مضت بإطلاق عملية أطلق عليها اسم كاسر الأمواج، وكانت بسبب ملاحقتهم لمن يشتبه بهم في القيام بأنشطة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيهم.

وفي حالات نادرة ، فإن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم بالعديد من الاقتحامات والاعتقالات التي تطول الشباب والمواطنين الفلسطينيين في كافة أنحاء الضفة الغربية في أيام السبت، والذي من المعروف عنه بأنه يوم إجازة رسمية في إسرائيل.