العراق يضع خطة لحماية شعبه وثرواته

العراق يضع خطة لحماية شعبه وثرواته
العراق يضع خطة لحماية شعبه وثرواته

يستعد العراق، لمواجهة خطر الغرق من موسم ذوبان الثلوج التي لازالت تهطل شمالا، والسيول القادمة من الجوار لاسيما إيران، بوضع خطط تحمي شعبه وسدوده وحقول ثرواته.

وأعلن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأحد، 31 مارس/آذار، أن رئيس المجلس، عادل عبد المهدي، عقد اجتماعا خاصا لتقييم الخطط، والاستعدادات للسيطرة على السيول المحتملة والارتفاع المتوقع في مناسيب المياه، وللاطمئنان على سلامة الإجراءات المتخذة استعدادا لموسم ذوبان الثلوج وسقوط الأمطار.

وحضر الاجتماع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، ووزير الموارد المائية، جمال العادلي، ومحافظو بغداد، ونينوى، والبصرة، وميسان و واسط، وصلاح الدين، وديالى، وسكرتير الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات، كما حضره نائب قائد العمليات المشتركة، ومدير الصنف العسكري بوزارة الدفاع، وقائد عمليات بغداد، وممثل الحشد الشعبي وعدد من المستشارين.

وأشاد عبد المهدي، بالخطط والإجراءات التي وصفها بالمهنية المطمئنة، المطبقة من أجل السيطرة على المياه الداخلة إلى العراق، والاستفادة منها في الشرب، والسقي، وتوليد الطاقة الكهربائية، وغيرها.

وراجع عبد المهدي، الخطط البديلة المعدة لتصريف المياه الإضافية تحسبا لأي طارئ، مؤكداً على أن هذه السنة الرطبة بلطف الله سبحانه هي سنة خير للعراقيين تساعد في تقليل التلوث وملوحة المياه وتحسين كمية ونوعية مياه الشرب والسقي.

ووجه عبد المهدي، خلال الاجتماع، بضرورة الاستفادة القصوى من المياه، ووضع خطة لكري الأنهر، وكذلك استنفار كل الطاقات، والاستمرار بمراقبة مناسيب المياه والاطمئنان لسلامة السدود، والجسور، والحقول النفطية، وأخذ الإجراءات الاحترازية، وتوفير شروط السلامة، ومتطلبات الإنقاذ، والدفاع المدني.

وأكد عبد المهدي، في توجيهاته، على وضع دراسة لتعويض المواطنين عن الأضرار وفقاً للقانون.

وعرض الاجتماع تقييما شاملا، وبالأرقام عن وضع السدود، وكميات المياه، والتوقعات، والإجراءات الاحتياطية، والوقائية التي تتخذها وزارة الموارد المائية، إضافة إلى الاطلاع على الأوضاع في المحافظات القريبة من نهر دجلة، واستعداداتها وإجراءاتها لتفادي خطر الفيضانات، والسيول، والاستفادة من كميات الأمطار الحالية، والمتوقعة.

وأمر رئيس مجلس الوزراء العراقي، بإبقاء الخلية المختصة منعقدة وجاهزة لاتخاذ القرارات اللازمة على مدار الساعة، مشددا على أهمية مواصلة الاتصالات بدول الجوار، والتعاون المشترك لتنظيم موضوعات المياه بين الدول المتشاطئة.

وتشهد محافظات العراق، والعاصمة، أمطارا رعدية، غزيرة تسببت بغرق الكثير من الشوارع لاسيما المدن الواقعة، شمالي بغداد، منذ نهاية الأسبوع الماضي، وسط توقعات جوية بتزايد هطول الأمطار في الساعات القليلة المقبلة في الوسط والجنوب، مع استمرارها والثلوج في المناطق الشمالية بإقليم كردستان.

السابق دبلوماسي سابق: جزء كبير من الأزمات الحالية سببه الصراعات العربية
التالى بعد القبض على محافظ نينوى... تكهنات بمرشحين جدد لمنصبه